الأحد، 9 نوفمبر، 2008

ليله زفاف بدر

ليلة الزفاف هي ليلة من أهم ليالي العمر, ليلة ينعطف بها مسار الإنسان و هي بدايه لحياة جديده للإنسان. الفرحه بهذه اليلة ليست من الضروري أن تكون بقدرعظامه اليلة, بل هي ليلة شؤم و حزن عند البعض....و منهم المثليين. الليلة الكبيرة أو ليله الزفاف هي كابوس للمثليين فهم بكل ما إستطاع يحاول التأخير و التأجيل لتلك الليلة و في أحيان كثيره ينجحون في الفرار من تلك اليلة...و لا أبالغ أن قلت أن المثليين يذعرون من تلك الليلة...فيا صديق صديقي لا تذعر و لا تخف , الكثير من المثليين إجتازوا إمتحان الليلة الكبيرة بنجاح, بالرغم من إختلافهم فقد إجتازوه.
__________________________________________

خارج قاعه العرس تجمع أقرباء العروسين و أصدقاء العريس بدر...بدر كان يقف مباشره امام باب القاعه و على يمينه والده و على يساره والد عروسه و من خلفه باقي المهنئين من اقارب و أصدقاء. فجأه تتوقف الأغاني و يخييم على المكان هدوء تام ومن بعد الهدوء تتوالد وشوشات رجاليه من خلف بدر...من بين حشود الرجال كان مشعل يراقب حركات بدر اللاإراديه من الخلف, فهو أكثر الموجوديين فهماً للغه جسد بدر, قد عرف مشعل مدى الإرتباك و التردد و الخوف في بدر و هو يراقبه من الخلف, لم تأ ثر به كثيراً الحبوب المهدئه التي أعطاها مشعل لبدر...وبدون إنذار تتعالى أصوات الطبول و الدفوف تعلن بدايه زفه العريس...و تنطلق سلسله من الزغاريد و ينطلق صوت المغني الشعبي سليمان القصار:ألف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد( يزغردن النساء) عاشوا... هلايل...عاشوا .

يفتح باب القاعه من امام بدر فيهم مع من معه بدخول القاعه المزينه بزهور و المتلألاه بالكرستال والمعبقه برائحه البخور و العطور العربيه متجهين نحو العروس ريم .
و من ثم يستهل سليمان القصار بغناء الزفه:
"الله على فرحتك بدر
يا ما نطرنا لياليها
و يعل عمرك هنا و أفراح
بأول حياتك و تاليها
وأخذت ريم تعجب المداح
إلي أصيله بأهيلها
أهل الكرم و القلوب الصحاح
لا طامه إلي يعاديها"

على كلمات أغنيه الزفه و بيينما يمشي مع مشعل مع جموع المهنئين خلف بدر تعود به الذاكره إلى حوار دار بينه و بين بدر قبل عده شهور.
مشعل: آجلاً أم عاجلاً ستتزوج يا بدر.أهلك مصريين على زواجك وأنت لن تستطيع الإستمرار بالهروب من إصرارهم.
بدر: ما ذا تريدني أن افعل إذاً؟
مشعل: لتكن إيجابي, إبحث عن الزوجه التي تناسبك؟ لا تضيع وقتك في التفكير بالزواج اخطو خطوه إيجابيه و إختار زوجه تناسبك. لا تظن أن مصيرك سيكون نفسه مع أي زوجه تقترن بها...فهناك من قد تكون صالحه لك و أخرى لا.
بدر: بنسبه لي النساءكلهم سواء تقريبا.
مشعل: غير صحيح, إبحث عن الزوجه التي تكون صديقه لك و ليس زوجه فقط لتكون أم لأطفالك و ترضي عائلتك...إمرأه تساعدك في حياتك ولا تكون عبء عليك, إمرأه تسعد أن تكون معها, بعض الزوجات يكونون عبء على أزواجهم و بعضهم يكونون سند لأزواجهم.
بدر: و الجنس؟
مشعل: الزواج ليس جنس فقط هو جزئيه بسيطه من الزواج ولكن نحن المثليون نعظم شأن هذه الجزئيه. المرأه تهتم بالرومانسيه أكثر من الجنس, المرأه تفضل زوج يهتم بها و يحنوعليها على زوج لا تقترب منه إلا في الفراش. لا تجعل همك بالزواج هو الجنس لأن هم الزواج أكبر بكثير.

بدر:لكن الزوجات لهن حاجات جنسيه, و يجب على الأزواج تلبيه حاجاتهم.

مشعل: نعم الزوجات لهن حاجات و لكن هذه الحاجه بإمكانك السيطره عليها؟

بدر: كيف؟؟؟

مشعل: لا تجعل رغبه زوجتك تتعدى السيطره...حاول معاشرتها مره بالشهر أو مرتين...خصوصا بعد العاده الشهريه للمرأه, بهذا الوقت تكون المرأه في قمه شهوتها...فإن أخمدت هذه الشهوه ستغنيك عن معاشرتها لشهر كامل.

بدر:و كيف أعاشرها و أنا عاجز جنسيا أمام المرأة؟؟؟

مشعل: بدر ...أنا أعرف إنك حاولت ممارسه الجنس مع عاهره و هذه المحاوله باتت بالفشل, محاولتك لمعاشرتك عاهره لتختبر قدرتك الجنسيه أمام النساء لن تكون كمحاولتك مع زوجتك. العاهرات بالغالب يجامعهن مدمني الجنس و المكبوتين جنسياً. هناك رجال أسوياء عجزوا عن مجامعه عاهرات لإفتقادهم العاطفه نحو العاهره...أما مع الزوجه فالعاطفه ستكون دافئه فأنت سترتبط بزوجتك برباط مقدس. مشاعرك نحو زوجتك ستكون مختلفه عن شعورك بإتجاه العاهره. إذا أحسنت إختيار الزوجه من المؤكد سيولد فيك نوع من الحب لها...لأن الجنس لن يكون كالفرض عليك بل سيكون رغبه منك لإسعادها...و على فكره أن شعورك بأنك بإمتحان عند كل مره تأتي بها زوجتك يضع حمل عليك...خذ الامور ببساطه.

بدر: و كيف أخذ الأمور ببساطه؟؟؟

مشعل: هناك عده أمور قد تقوم بها الزوجه لتثير الرجل و تساعده على الإنتصاب...و لنفرض أن لم يحدث الإنتصاب يجب أن تعرف أن ليس من الضروري أن تجامع زوجتك كل مره تأتي بها زوجتك. فعندما تشعر بأنك عاجز و لن تستطيع مجامعته حاول إنهاء لقائك الحميم مع زوجتك بشكل رومنسي أو دبلماسي.

بدر:دبلماسي!!!!

مشعل: نعم ,حاول إشباع زوجتك بطرق أخرى إذا كنت عاجز بالطريقه المتعارف عليها. الرجل بإمكانه إشباع المرأه و هو في قمه عجزه الجنسي وبهذه الطريقه تكونون قد وصلتم لحل وسط.


يتسارع طرق الطبول و يردد سليمان القصار كلمات الزفه بإندماج.
" عليه سعيد...عليه مبارك
ولا إله إلا الله
يا خويتم باليمين
هذه عطايا الرحمين
يا مصلي الخمسين
وعمت عينك يا حسود
الهم صلي على النبي
عليه سعيد...عليه مبارك

يا مرحبا بلي عرسه اليوم
و تزيد الافراح بوجوده
بدر يا زين العرب و القوم
و ربي عسى نشوف مولوده"

تأخذ الذاكره بمشعل إلى حوار آخر مع صديقه و صديق بدر خالد.
خالد: مشعل هل وفرت حبوب الفياغرا لبدر.
مشعل: لا و لن أعطي بدر إلا حبوب مهدئه للأعصاب لتهدأ أعصابه عندما يزفوه لعروسه.
خالد: لن تهدأ أعصاب بدر إلا بإمتلاكه حبوب الفياغرا. لأنه سيضمن من إنتصاب عضوه.
مشعل: هل تظن أن بدر لايعرف شيء عن حبوب الفياغرا أو يعجز عن الحصول عليها.
خالد: بكل تأكيد...لا توصف الفياغرا إلا عن طريق وصفه طبيه يا صيدلاني.
مشعل: بدر لن يحتاج الفياغرا.
خالد: أنت تعرف أنه يحتاجها كما نحتاجها نحن في اوقات كهذه.
مشعل: سيجتاز هذه الليله دون الحاجه للفياغرا...
خالد: و إذا عجز.
مشعل: سأعطيه حبوب الفياغرا في اليوم الثاني...إذ لم يستطع بالطريقه الطبيعيه سأعطيه الفياغرا...لنجعله يحاول. فإذا عرف إن الفياغرا متوفره ربما لن يحاول سيتكل على الفياغرا...و إعطائي الفياغرا لبدر سيأثر في ثقته و كأنني مؤمن في عجزه...أنا أريد أعزز ثقته في نفسه...و إن إحتاج الفياغرا فعلاً سأوفرها له.
خالد: و ما المشكله في إستخدام الفياغرا؟
مشعل: الفياغرا لها أعراض جانبيه...كالصداع و الأنتصاب الطويل قد يسبب ألم حاد في العضو لأن خاصه أن معدل مده الانتصاب عن طريق الفياغرا أطول من مده الغنتصاب الطبيعيه, هل تعلم أن القضيب سيستمر بالإنتصاب حتى بعد القذف.
خالد: ما معدل مده الإنتصاب عن طريق الفياغرا؟
مشعل: ساعتين؟ و علا فكره الزوجه ستكشف إذ كان الزوج يعاشرها بمساعده الفياغرا.
خالد:كيف؟
مشعل: الزوجه مع الأيام ستتثقف جنسيا...و ستفهم جسم الرجل أكثر فأكثر مع العشره, و الزوجات يتم تثقيفهم جنسياً عند حدوث أي تأخير في الحمل في سبيل المساعده لحدوث الحمل, بالإضافه إلى عثور الزوجه على حبوب الفياغرا.
خالد: ماذا لو يجرب الفياغرا فقط في الليله الأولى و من ثم نجعله يحاول بالليالي التاليه؟
مشعل: لماذا تعطون ليله الزفاف أكبر من حجمها؟
خالد: بالنسبه لنا كمثليين لا نعطيها اكبر من حجمها هي كبيره بالنسبه لنا, هي فعلاً كبيره.
مشعل: الليله الأولى ليست سهله على المثليين فقط بل على الأسوياء أيضاً, أي إخفاق في تلك الليله ليس بالامر الهام لأن هناك أمور كثيره تأثر على اداء الرجل في تلك الليله كالإرهاق بسب العرس و خجل و إرتباك الزوجه...و كما قلت لو تاكدت من عجز بدر امام زوجته سأوفر له الفياغرا.


يقف المهنئين في طابور ينتظرون وصول دورهم لمباركه بدر و التصوير معه...فتيات صغيرات بدأن يرقصن على كلمات أغاني الزفه
" مبروك و ألفين مبروك...بدر عساك تتهنه
يسلم أخوانه مع ابوه.... و إلي بعيد تعنه
و ربعه من القلب زفوه.... و أمه عساها ما تونه
و الزين للزين زفوه....والكف منقوش حنه"

وبينما ينتظر دوره بالتهنئه تعود ذاكره مشعل به إلى لقائه مع رجل يدعى ناصر إلتقاه عن طريق موقع مواعده للمثليين.
مشعل: أشكرك على تلبيه طلبي الغريب؟
ناصر: لا داعي للشكر.
مشعل: إذا لندخل بصلب الموضوع.
ناصر: تفضل.
مشعل: قلي الخطوات التي يجب على الزوج أن يتبعها في لقائه الجنسي الأول مع زوجته؟
ناصر: هل تريد تطبيق الخطوات عملياً؟؟
يمسك ناصر يد مشعل فيسحب مشعل يده.
مشعل: اريد الخطوات شفهيا و ليس عملياً.
،اصر: أخشى أن أنسى إحدى الخطوات شفهيا.
مشعل: أقسم بالله أن الهدف وراء مقبلتك هو معرفه كيف يعاشر الزوج زوجته في ليله الزواج وليس لسبب آخر.
،اصر: و لماذا إخترتني أنا؟
مشعل: لأنك ثمارس الجنس مع النساء و الرجال...تعرف كيف تشبع النساء و في نفس الوقت تفهم المثليين.
ناصر: كما تريد سأخبرك بالخطوات...ستدخل الغرفه ممسكا يدها, اصبك تداعب راحه يدها...تأخذها إلى السرير فتجلسان على السرير...هنا ستبدأ الحديث عن الزفاف إلى ان تستشعر زوال الإرتباك من زوجتك..هنا تعرض مساعدتك لها في نزع طرحتها...إن ما نعت أصر على مساعدتك لها و مد يدك نحو رأسها بنعومه شديده...بينما تنزع الطرحه دع اطراف أصابعك تلمس إذنهاززإقترب منها اكثر...دع أنفاسك تلمس أذنها...
و هنا بدأ ناصر بمداعبه رقبه مشعل, فيدفع مشعل يد ناصر.
مشعل: أرجوك إحترم رغبتي.
ناصر : أنا آسف...لكني فقط اردت أن أجعلك تعيش جو حميم, كي لا تنسى أي خطوه ذكرتها لك عندما تكون مع عروسي.
مشعل: الخطوات ليست لي.
ناصر(غير مصدق): بشرفك؟
مشعل: أقسم بالله أنها لصديق عزيز لي...سأخبره بالخطوات لكي أعزز من ثقتهفي نفسه ليله زفافه.
ناصر: اتعني ما تقول؟
مشعل: قلت لك أقسم بالله.
ناصر: صديقك محظوظ جداً لكونك صديقه.
مشعل: و انا محظوظ بصداقته.
ناصر: هل تحبه؟
مشعل: حب صديق مخلص لصديقه كحب أخ لاخيه...لا نبتعد عن لب الموضوع ,لنكمل الخطوات.


"يا عساك يا بدر تتهنا
و قولوا عسى يا الحاضرين
وأخذت من قلبك تمنى
بنت الرجال الطيبين
و غير لعرسك ما شحنه
و يعل عمرك سنين"

يأتي دور مشعل لمباركه بدر و هو بقرب عروسه...ترتسم إبتسامه على وجه بدر و الفرحه في عينيه كما هو حال كل من حوله...يفرح مشعل بزوال الخوف و الرهبه من بدر...فرحه أهله من حوله أنسته الخوف و الرهبه.

مشعل: مبروك.

بدر: اللله يبارك فيك...إنشاء الله نفرح بك قريباً.

مشعل: إنشاء الله...(يغمز) قدها و قدود يا بدر.

بدر فهم المغزى من مشعل المراد بها تعزيز ثقته في تلك الليله. و يهم مشعل بمغادره القاعه على كلمات المقطع الأخير من اغنيه الزفه.

" يا بدر و إبشر بالسعد
و أصايل و جتلك هدد
يا بدر عسى يجيك الولد
و الثاني و الثالث بعد
و الرابع يرمي بالوعد
و الخامس بالمجلس قعد
و السادس مركوز النهد
يا بدر إبشر بالسعد"


*********************


بعد مرور عامين يقرر مشعل الزواج و بتشجيع من بدر الذي أصبح أب, فيختار مشعل الفتاه المناسبه له.
مشعل: أي نصيحه تنصحني بها مع إقتراب عقد قراني.
بدر: لا أعتقد إنك تحتاج نصيحه , أنسيت إنك من كان ينصحني و ساعدني في زواجي. لكن أريدك أن لا تلتزم بالخطوات التي يجب إتابعها مع الزوجه في الليله الأولى.
مشعل: هل لديك خطوات اخرى.
بدر(ضاحكاًًًًَ): بهذه اللحظات عليك إتباع فطرتك و لن أخبرك عن تفاصيل تلك الليلة, إنها امور خاصه بين الزوجين.لكن سأخبرك بمعلومه ربما تفيدك.
مشعل: ألا و هي؟
بدر: مهما كان خوفك و إرتباكك فأن العروس ستكون أكثر خوفاً و إرتباكا منك في الليلة الأولى. و هذه النقطه ستزيح الحمل عن ظهرك .فيسهل عليك الاداء...إنك بمجرد محاولتك للتخفيف عن روعها سيتولد عندك شعور بالرغبه إتجاه زوجتك.

بدى على بدر الثقه بالنفس, ثقه لم تكن موجوده بداخله, بالإضافه إلى راحه نفسيه و إطمئنان. زواج بدر غير حياته ايجابيا أولاًً لإجتيازه إمتحان الزواج بنجاح فما عاد هناك خوف و قلق يزحزح ثقته في نفسه و ثانيا الأبوه التي ولدت فيه احساس الإستقرار و الإنتماء إلى عائله.